últimas noticias
Editorial
miércoles, 02 de julio de 2014

داني حنا

بقلم جودت ابراهيم

داني حنا كان في السابعة والعشرين من عمره. تخرج من الجامعة في الكيمياء قبل ثلاث سنوات وقرر تلبية واجبه الوطني وفق قانون الخدمة العسكرية في سوريا. يوم الأربعاء الماضي، وفي حي من مدينة دمشق، بينما كان في انتظار وسيلة النقل العام، فقد حياته من جراء سقوط ثلاث قذائف في تلك المنطقة. وقتل في المأساة نفسها، خمسة اشخاص اخرون، واحدة منهم طفلة في سن الثمانية بينما اصيب ثلاثة عشر آخرون بجراح.

والده شحادة حنا ووالدته نوال دغلاوي غاصا في الحزن والشعور بالعجز، ولم يجدا حتى الآن، وقد لا يجدا ابدا، الإجابات على اسئلتهم حول هذا الحدث الجلل التي قطف حياة احد ابنائهما الزاهرة. أسئلتهما وألمهما ومنغصاتهما وتساؤلاتهما لا حصر لها. فقد حضناه ورباه وعلماه وشاهداه ينمو ويترعرع وإذا بقذائف الجبن تخطف كل امالهما.

أولئك الذين كانوا وراء الهاون القاتل، كائنا من كانوا، لم يكونوا يعرفون من هو داني ولم تكن لديهم خطة معينة لقتله أو قتل الفتاة التي كانت على مقربة منه. فقط أطلقوا النار من اجل القتل لا غير. ولم يكن هو الأول ولا الأخير في هذه المهمة اللامنطقية الشيطانية التي أصبحت مهنة يومية يمارسها هؤلاء الذين يعانقون الظلام المعمي للأبصار ويتخذون الدمار نمطا للحياة.

تلقيت هذا الخبر (داني هو نسيب لي) بينما كنا ولا نزال نتلقى اخبار التفكك الضروس في المشرق. وكل من هذين النوعين من الألم، الفردي والجماعي، طرق الأبواب وغاص في قلوبنا. انواع متميزة من الألم ولكنها ليست مختلفة عن بعضها البعض. كلاهما يأتي مصحوبا بالمعاناة والشعور بالعجز والهلع والتساؤلات التي تبقى دون اجابات.

من الذي قتل داني وكل امثال داني الذين يموتون يوميا في سوريا وفلسطين والعراق والذي يريد ان يموت امثالهم أيضا في لبنان؟ على من نلقي اللوم ونقاضي او على مذبح أي من الاهداف السامية نقبل ونرضخ؟ الآلاف من امثال داني لا يموتون هناك لأسباب طبيعية أو حوادث أو بسبب جرائم عادية. موتهم هو سياسي ولأسباب سياسية ناجمة عن مصالح غريبة ولا بد من ان يتحمل طرف ما المسؤولية.

امثال داني يموتون في اطار صراعات سياسية داخلية لها جذورها في مشاكل داخلية وصراعات إقليمية وتداعيات دولية. يموتون بسبب صراعات مذهبية مختلقة ومتأتية دون أي شك من استمرار نزاعات اخرى مثل احتلال فلسطين وغزو العراق واحتلال لبنان وتصدير التعصب الديني فضلا عن لا أخلاقية السياسة الدولية وجشع وشراهة انظمة الهيمنة.

هنا تتقاطع الآلام الفردية والجماعية ولكنها لا تهدئ بعضها البعض بل تضاعفها. هو ألم كامل. وكأنك عندما تفقد الجزء تفقد الكل. وهنا تكمن معضلة شحادة حنا ونوال دغلاوي ومعضلتنا. معضلة ان تكون عارفا ولكنك لست قادرا. معضلة ان تكون قد راهنت هلى الحياة والمعرفة والتقدم والسلام في حين راهن آخرون على الموت والجهل والتأخر والحرب. وبينما كانت نوال، مثل جميع الأمهات، تعمل لرؤية ابنها في حدائق السعادة كان البعض الآخر، من الداخل ومن الخارج دون تمييز، يمهدون الطريق للسير بنا نحو عصر الكهوف وقتلنا أو الدفع بنا نحو متاهات الفناء.

ألم يكن معلوما ان احتلال فلسطين من شأنه أن يطلق العنان لموجة من الصراعات اللانهاية لها ؟ ألم تفكر القوى العظمى بذيول تلاعبها بمصير المنطقة قبل قرن من الزمان؟ ومن يعتقد ان غزو العراق كان رحلة للتسلية؟ ومن يعتقد ان ابواق التعصب الديني في الشرق والغرب، سواء في اليهودية والمسيحية والإسلام، هي ابواق عبادات؟.

كم كنت مهما يا داني انت وكل امثالك الذين يموتون يوميا. دون أن تدرون كنتم حجر عثرة كبرى امام نهب ثروات بلدانكم. دون أن تدرون كنتم الحواجز في طريق موجات التتار والبربر الجديدة التي تعج فيها المنطقة. كنتم وستبقون حراس الحياة في وجه جحافل الموت

Noticias relacionadas

  • El criminal agresor impune ataca de nuevo
    El criminal agresor impune ataca de nuevo
  • El terror sobre civiles: primer y último recurso
    El terror sobre civiles: primer y último recurso
  • 50 Años y otros tantos pidiendo Justicia
    50 Años y otros tantos pidiendo Justicia
  • Imágen - mapa ABC.
    Repudio y condena a la agresión de Washington
  • Muertos por decenas en Europa y por millares en el Mashreq
    Muertos por decenas en Europa y por millares en el Mashreq
Ver más
Seguinos en

Editorial

El desafío del fénix

Un llamado a la reflexión de mis hermanos siriolibaneses, en medio del dolor por la tragedia de Beirut y en momentos en que confluyen y se entremezclan todos los sentimientos.

Ver más
Fachada